اعلانات

تصرف أحمد الفيشاوي يصدم والدته.. ما فعله يحرمه من ابنته

رفضت محكمة استئناف الأسرة الطعن المقدم من الفنانة سمية الألفي، على حكم عدم ضم حفيدتها لينا أحمد الفيشاوي إلى حضانتها، وتأييد حكم ضمها إلى جدتها لأمها هند الحناوي.

وفي التفاصيل، شطبت محكمة الأسرة في منطقة الخليفة في مصر، الدعوى القضائية المقامة من الفيشاوي التي طالب فيها بتمكينه من رؤية ابنته، وذلك بسبب تغيبه ووكيله القانوني عن حضور جلسات القضية، ما وضع والدته في موقف حرج، لا سيما وانها كانت في أكثر من مناسبة تؤكد أحقية حصولها على الحضانة، إلا ان عدم اهتمام ولا مبالاة ابنها وضعها في موقف مزعج.

كذلك قامت المحكمة بحجز الدعوى التي أقامتها الحناوي ضد طليقها، مطالبة فيها بنفقة ابنتها، التي تشمل المسكن والطعام والملبس، إضافة إلى دفع مصاريف دراستها في لندن. وتم حجز الدعوى للحكم في 26 كانون الاول (ديسمبر) الجاري، بعدما كانت هند قد حصلت على مستندات تفيد بإجمالي دخل الفيشاوي خلال عام 2012، بحوالي 6 مليون جنيه، كما قدمت عدداً من الاثباتات تفيد بأنه تهرب من سداد مستحقاته الضريبية عن عامي 2015 و2016.

وكانت المحكمة التي أصدرت من قبل قرارا بضم لينا إلى جدتها لأمها قالت في حيثيات حكمها: "أولى النساء بحضانة الصغير هي أمه، وإذا امتنعت الأم وكان للصغير جدة للأم رضيت بإمساكه سلم إليها، وهو ما قضت به المحكمة لما فيه من مصلحة الطفلة".

جدير بالذكر أن أخبار أحمد الفيشاوي المثيرة للجدل سيطرت على الساحة الفنية، وبدأها باعترافات صادمة منها أنه يشرب الخمر ويعتبر ذلك حريته الشخصية، ولا يجد فيها شيئا، كما أكد أنه يشرب المخدرات، ولكنه لم يجرب البودرة أبدا.

الفنان المصري علق على نشر صورة له وهو يشرب الخمر على موقع التواصل وقال: «إن الله لا ينظر إلى أشكالكم وينظر إلى قلوبكم».

الفيشاوي الصغير قال إنه أثناء رحلته عن الدين انضم للإخوان والسلفيين وتصوف، ولكنه اكتشف في النهاية أن الله هو المحبة وأصبح يعيش على هذا الأساس.

الفنان المصري قال إنه لا يهتم بمنتقدي التاتو الذي يرسمه على جسده، وأكد إنه يستمتع بوجع التاتو.

هند الحناوي طليقة أحمد الفيشاوي مع الفنان فاروق الفيشاوي الذي يحتضن حفيدته
اعلانات