اعلانات

تعرف على فخامة الجناح الذي ولدت فيه كيت ميدلتون وأشهر من ولدوا فيه.. صور

  غادرت الدوقة كيت ميدلتون وزوجها الأمير ويليام جناح لندو بعد ولادة طفلها الملكي الثالث أخيرًا، وتزامناً مع هذا الحدث عكف القائمون على هذا الجناح الواقع في مستشفى سانت ميري وسط لندن بوضع الحواجز الحديدية التي ستحول بين الزوجين وبين الجموع التي ستتوافد على المكان بعد الولادة. ويعد جناح لندو من أكثر أجنحة الولادة تميزاً من الناحية الطبية ومستوى الخدمة ورفاهية المكان وتفرده، وقد شهد ولادة عدد من أبناء المشاهير منهم الطفل الأول والثاني للدوقة كيت ميدلتون، وطفليّ الليدي ديانا والأمير تشارلز، وقد كان الأمير ويليام يومها أول طفل ملكي يبصر النور في مستشفى عام.

كما شهد الجناح ولادة توأمي أمل كلوني وزوجها النجم جورج كلوني. ورغم إن الناس الذين يتجمعون حول بوابة المستشفى يمكن أن يشاهدوا الأم وهي تحمل طفلها، ولكن لا أحد منهم يعرف مواصفات هذا الجناح من الداخل، وما هي الميزات التي تجعله مقصدا للمشاهير والنخب.

من أجل التعرف إلى ما هو أبعد من البوابة أجرت مجلةHello Magazine  لقاء مع "كاثرين فيلكينز" التي كانت قد ولدت ابنتها قبل بضعة شهور في إحدى الغرف العادية التي حجزتها في هذا الجناح ودفعت من أجل ذلك أكثر من 6 الآف دولار عن الليلة الواحدة،وعندما جاء وقت المخاض كانت الغرف كلها محجوزة لذا قدمت لها المستشفى مكاناً آخر في الجناح الفاخر الذي لم يُعلن عن سعر المبيت فيه لليلة واحدة، والذي ولدت فيه الدوقة كيت ميدلتون، وهذا يعني أن هذه الأم يمكن أن تُحدثنا عما جرى بالفعل داخل هذا الجناح حيث تقول: لقد تمتعت بالخدمة الملكية كاملة من دون نقصان؛ فالغرفة واسعة جداً ويمكن أن تضم الأقارب والأصدقاء الذين يأتون للتهنئة بعد الولادة وتتيح لهم إمكانية الجلوس كلهم في الغرفة وهم بوضع مريح


  

 

غادرت الدوقة كيت ميدلتون وزوجها الأمير ويليام جناح لندو بعد ولادة طفلها الملكي الثالث أخيرًا، وتزامناً مع هذا الحدث عكف القائمون على هذا الجناح الواقع في مستشفى سانت ميري وسط لندن بوضع الحواجز الحديدية التي ستحول بين الزوجين وبين الجموع التي ستتوافد على المكان بعد الولادة.
اعلانات