اعلانات

تبرع لها بكليته ثم طلبها للزواج فجاء الرد صادما.. قصة مؤثرة

رجل بريطاني اسمه "سايمون لويس"، يبلغ من العمر 49 عاماً، وقع في حب فتاة تدعى ماري إيمانويل، وعلى الرغم من معرفته بمعاناتها الصحية، لم ييأس لويس، وأمضى الكثير من الوقت في العناية والرعاية بحبيبته المريضة، حتى جاء الوقت الذي اتخذ فيه قراره الحاسم، وهو بأن يتبرع بكليته لحبيبته إيمانويل، تعبيراً عن صدق مشاعره تجاهها، وحتى يخلصها من معاناتها الصحية، وفعلاً قام بذلك، وتبرع بكليته لها.

سايمون لويس قال لوسائل إعلام بريطانية، أن العملية تمت بنجاح، وتمكن الأطباء من زراعة الكلية التي تبرع بها لويس لإيمانويل على أتم وجه، وبدأت هي بدورها تتماثل إلى الشفاء، وحينها ظنّ لويس أن هذا هو الوقت المناسب والأمثل، حتى يتقدم لطلب يدها، على أمل أن توافق ويعيشا معاً بقية حياتهما.

خيبت ماري إيمانويل ظن لويس، وبطريقة لطيفة، رفضت عرضه للزواج، رغم اعترافها له بأنها تكن له الحب الكبير، وأنها مدينة له بحياتها بعد الذي فعله لأجلها، وبين لويس موقفه من رفض طلبه للزواج، أنه من حق ماري بكل تأكيد أن ترفض عرضه للزواج، لكن ذلك لم ولن يترك أثراً سلبياً على استمرارية علاقتهما معاً، فهو يكنّ لها حباً كبيراً، وهي بدورها تبادله هذا الحب.

ويتابع لويس قوله، أنه على الرغم ما حدث، إلا أن الأمر لم يتسبب له بالإحباط، وعلى الرغم من أن مشاعره جُرحت، إلا أنه وعد ماري بأن يظل لها الصديق الوفي والمحب الذي عرفته طوال حياتها، وأكد أنه لن يقطع علاقته بها على الإطلاق، ولا مانع لديه أن تتحول علاقتهما من شكل إلى آخر، المهم أن يظلا معاً طوال حياتهما.

اعلانات