اعلانات

أصيب بالعمى بسبب ماكياج خاطئ.. تفاصيل المأساة التي تعرض لها فؤاد أحمد وأنهت حياته.. صور

من أبرز الفنانين الذين لمعوا في أدوار الشر وأشاد به النقاد ولقبوه بالشرير الظريف خاصة دوره في فيلم المشبوه مع عادل إمام.

 تخصص الفنان الراحل فؤاد أحمد في الأعمال الدينية والتاريخية ومن أشهرها الكعبة المشرفة ومسلسل لا إله إلا الله وغيرها من الأعمال.

 ولد فؤاد أحمد في 27 يناير عام 1936 بالقاهرة وحصل على ليسانس آداب وبكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية.

 عمل في مسرح الحكيم منذ عام ‏1963‏ واشترك في عروض المدبوليزم‏،‏ وهو الاسم الذي أطلقه النقاد على الفنان الراحل عبدالمنعم مدبولي نسبة لفرقته المسرحية التي أسسها.

 كان فؤاد أحمد على موعد مع مأساة أنهت حياته الفنية ففي عام 1990، وأثناء استعداده لأداء شخصية هامان في مسلسل محمد رسول الله، تم وضع ماكياج خاطئ بواسطة ماكيير التليفزيون المصري أدى إلى فقدانه البصر.

 كان سبب فقدان بصره وضع الماكيير كمية كبيرة من القطران علي رأسه أدت إلى سد الشعيرات الدموية بالرأس وتوقف وصول الأكسجين إلى المخ، بالإضافة إلى استخدام الدوكو أو دهان سيارات، في دهان وجهه، فأصيب بالعمى مباشرة، وظل على هذه الحالة بدون علاج أو تعويض.

 اتهم فؤاد أحمد قطاع الإنتاج في التلفزيون المصري بإصابته بالعمى، وأعلن أن المسؤولين أرسلوه لإجراء فحوصات على القلب، رغم أنه يعاني من العمى، مؤكدا رفض إدارة المستشفى حينها إجراء الجراحة في عينيه بحجة عدم احتمال صحته، رغم أنه أجرى 3 عمليات جراحية بعد ذلك.

 حصل فؤاد أحمد على وعد لسفره للعلاج للخارج، لكن ظل هذا الوعد حبيس الأدراج لمدة 17 سنة، وظل يطالب بعلاجه حتى يبصر النور، بدون أي استجابة من الحكومة أو من نقابة الممثلين المصريين، قبل أن يفقد الأمل نهائيا في ذلكّ، وتعرض لإهمال شديد في بيته.

 ظل يعاني من فقدان بصره لمدة 20 سنة وعانى في نهاية حياته العزلة والعجز وتجاهل الوسط الفني له، لدرجة أنه لم يحظ بزيارة واحدة من زملائه إلى أن أصيب بالاكتئاب حتى وفاته.

اعلانات