اعلانات

تحذيرات عالمية منها.. لعبة تدفع أطفال في مصر والسعودية والجزائر للانتحار.. تعرف على قائمة المهام المميتة

في أقل من شهر، سجلت لعبة "الحوت الأزرق" الإلكترونية ما لا يقل عن ستة حالات وفاة في مصر والجزائر، بينهم 5 حالات انتحار لأطفال جزائريين.

وكان آخر المنتحرين طفل في التاسعة من عمره أقدم على قتل نفسه، بعد أن تجاوز كل مراحل اللعبة ووصل إلى تحدّي الموت، فلف حبلا حول عنقه داخل حمام المنزل وشنق نفسه بطريقة مثيرة.

الحادثة التي شهدتها ولاية سطيف راح ضحيتها الطفل محمد أمين، ويدرس في السنة الثالثة ابتدائي ببلدية عين ولمان، اهتز لها أهالي المدينة وخلفت حيرة وهلعا داخل الأوساط الأسرية، خاصة أنها تأتي بعد أسبوعين على وفاة الطفل عبد الرحمان (11 سنة)، الذي شنق نفسه امتثالا لأوامر اللعبة التي تجبر مستخدميها على تنفيذ مجموعة من التحديات حتى الوصول إلى التحدي الرئيسي وهو الانتحار.


وفي مصر قتل مراهق والده بعد أن وصل إلى أحد تحديات اللعبة التي أجبرته على قتل أحد ذويه، وبعد مشادة مع والده العامل، قام بطعنه بسكين وسط صرخات أمه في حادثة هزت منطقة إمبابة بالجيزة.
وفي السعودية انتحر طفل يبلغ من العمر 13 سنة شنقًا بربط عنقه بحبل مشدود في الدولاب بمسكنه العائلي بجدة، وبعد التحريات اكتشفت الشرطة وجود لعبة الحوت الأزرق على هاتفه.
اعلانات