اعلانات

انهيار نادية لطفي بشكل تام.. ومصادر: تعاني من نفس المرض الذي قتل شادية

كشفت ناهد شاكر، ابنة شقيق الفنانة الكبيرة الراحلة شادية، أن الفنانة الكبيرة نادية لطفي تعرضت لصدمة بعد علمها بوفاة صديقتها شادية الثلاثاء.

وكتبت شاكر عبر حسابها على "فيس بوك" قائلة: "نادية لطفي الرقيقة الجميلة الجدعة، تأثرت لوفاة أمي وبتمر بظروف صحية سيئة. ايه رقة الاحساس ديه". وأضافت: "إدعوا لها .. يارب تقوم بالسلامه وابوس ايديها حبيبتي. فعلا ناس مش هتتكرر".

وتعرضت نادية لأزمة صحية بدأت في أغسطس 2016 بعد أن هاجمتها آلام الأسنان، ما دفعها لعدم الكلام، ثم تعرضت بعدها لوعكة صحية شديدة فى منزلها بـ"جاردن سيتى"، وتم نقلها لمستشفى قصر العينى بناء على رغبتها، ومكثت به عدة أشهر.

وبعدها انتقلت النجمة لمستشفى المعادى العسكرى، وقضت عدة أيام بالعناية المركزة، نتيجة ضيق فى التنفس ومشاكل فى الرئة، حتى تم نقلها إلى غرفة عادية بالمستشفى، وبدأت حالتها الصحية فى التحسن بمقابلة أصدقائها وأقاربها.

الغريب أن نفس ضيق التنفس ومشاكل الرئة هي التي قتلت الفنانة شادية، حيث كشف الدكتور مجد فؤاد زكريا، الطبيب المعالج للفنانة الراحلة أن الجلطة في المخ لم يكن السبب الحقيقي لوفاتها، لأنها تحسنت بعدها وكانت حالتها مستقرة، ولكن وفاتها جاءت بعد تعرضها لالتهاب رئوي حاد أدى إلى حدوث فشل في التنفس.

وكانت شادية قد رحلت ليلة الثلاثاء، في مستشفى الجلاء العسكري، بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 86 عاماً.

وشيعت جنازة الفنانة من مسجد السيدة نفيسة لمثواه الأخير بمقابر البساتين، وذلك بعد صلاة ظهر الأربعاء 29 نوفمبر، بحضور فني وشعبي كبير.

الفنانة الكبيرة نادية لطفي مع فيفي عبده
اعلانات