اعلانات

بعد ترشحه للرئاسة.. أول قرار لمرتضى منصور قد يحزن 33 مليون.. و7 خطوات لبرنامجه "والأسد" رمزه

 كشف رئيس نادي الزمالك، المستشار مرتضى منصور، الذي أعلن ترشحه لرئاسة #مصر، أن برنامجه الانتخابي يتضمن خطة للنهوض بمصر، وأنه لن يسمح لأحد أن يسيء لبلاده، سواء من الداخل أو الخارج.
وقال منصور في تصريحات فضائية له، إن أول خطوة سيفعلها إذا فاز بانتخابات الرئاسة هي إغلاق موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لأنه وراء تفاقم أغلب المشكلات التي يعاني منها المجتمع المصري، وكان سبباً رئيسياً في تزايد حالات الطلاق والتفكك الاجتماعي والأسري، كما يتم استخدامه لتجنيد الإرهابيين وتلقي تكليفات إرهابية من قادتهم داخل مصر وخارجها.

كما أضاف أن "الصين أغلقت فيسبوك ونجحت في التنمية، وهو ما يجب أن نفعله في مصر"، مشيراً إلى أنه لن يسمح بانتشار ما أسماها ظاهرة "قلة الأدب" وانعدام الأخلاق وعدم احترام الكبار، وهي ظواهر انتشرت في بلاده عقب ثورة 25 يناير، وأدت لتزايد السباب ضد الرموز والمشاهير والوزراء، على حد قوله.

وذكر رئيس الزمالك أنه سيضع برنامجاً لعلاج مشكلات البطالة والمرور، وسيفتح المصانع المغلقة ويواجه العشوائيات، ولن يسمح بتفشي الفوضى، مؤكداً أنه سيترك رئاسة نادي الزمالك إذا فاز برئاسة مصر.

وأوضح أن برنامجه الانتخابي كان معداً من انتخابات عام 2014 التي أعلن فيها ترشحه للرئاسة، لكنه تراجع بعد ترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي، مضيفاً أن برنامجه يتضمن حلولاً وبه برامج لكافة المشروعات الاقتصادية والأهداف الاجتماعية والصحية والتعليمية التي يجب النظر فيها، مشدداً على ضرورة حل أزمة سد النهضة لأنها خط أحمر.

وأضاف منصور أنه سيقوم بجولات في المحافظات للاستماع لمشكلات المواطنين ومعرفتها عن قرب ووضع حلول لها.

وعقب إعلان ترشحه حدث جدل كبير في مصر، وضجت مواقع التواصل بتعليقات ما بين مؤيد ومعارض. أما أطرف ما حدث فكان تعليق أحمد مرتضى نجل مرتضى منصور بأنه مع كافة الاحترام لوالده فصوته للسيسي، ليرد والده عليه بتغريدة على حسابه على موقع "تويتر" ويقول: "صوت أسرتي وأبنائي لي غصبا عن أحمد".

يذكر أن هناك أكثر من 33 مليون مصري يتفاعلون بحسابات شخصية على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ويقضون أوقاتا طويلة خلاله سواء للتواصل الاجتماعي أو للتسويق الإلكتروني وتداول المعلومات والأخبار 

وجاء إعلان مرتضى منصور ترشحه بعد إعلان الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، ومن قبله الحقوقى خالد علي، ثم المستشار مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، الذي أشعل خبر إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، جدلا كبيرا على الساحة، خاصة أنه لم يكتف بإعلان ترشحه فقط كخطوة أولى، بل تحدث عن برنامجه.

وهذه معلومات أعلن عنها منصور حول برنامجه الانتخابي :

- سيبدأ «مرتضى» جمع التوكيلات، اليوم الأحد، لكنه أعلن أن كل النواب وقعوا للرئيس السيسي، لكنه سيحصل على توقيعات نواب تتراوح أعدادهم بين 15 و20 منهم حزب النور لم يوقعوا لترشح الرئيس السيسى، وإذا لم يحصل على توكيلات النواب سيكتفى بالتوكيلات الشعبية.

- أعلن أنه في حال فوزه سيغلق موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

- أكد أنه اختار شعار « كلنا لازم نشتغل» اسما لحملته الانتخابية، فمصر تحتاج للعمل الجاد خلال الفترة المقبلة.

- حال فوزه فى الانتخابات الرئاسية سيترك رئاسة نادى الزمالك، فهو لا يريد أن يغضب منه الأهلاوية.

- سيضع حلا جذريا لأزمة سد النهضة نظرًا لخطورته على مصر، فضلا عن القضاء على ظاهرة أطفال الشوارع. 

- سيختار مرتضى علم مصر كرمز انتخابي له، وحال عدم وجوده سيختار رمز الأسد، كما أنه سيجوب جميع محافظات الجمهورية لعرض برنامجه الانتخابي.

- النظر إلى المشروعات الاقتصادية والأهداف الاجتماعية والصحة والتعليم.

وأثار قرار مرتضى منصور خوضه الانتخابات الرئاسية موجة سخرية بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كما تصدر هاشتاج «مرتضى منصور»، تويتر، وسط تفاعل الكثيرين، ونشرهم للتعليقات المازحة على القرار.

ويقول أحمد: «أول قرارات مرتضى منصور بعدما يكسب الرئاسة بطل الدوري اللي هياخد المركز التاني»، ويعلق منيرين: «البلد دي محتاجة واحد زي المستشار مرتضى منصور.. إحنا معاك يا ريس».

ونشر أحمد صورة لهاني العتال، نائب رئيس نادي الزمالك، وعلق عليها: «بعد إعلان مرتضى منصور عن ترشحه للرئاسة 2018.. أنباء عن ترشح هاني العتال عن مقعد نائب رئيس الجمهورية».

ويضيف علي: «انتخبوا مرتضى منصور عشان يستقيل من الزمالك»، وتابع مصري: «مرتضى منصور لو فاز برئاسة الجمهورية، وهيقفل النادي الأهلي ويقبض على مشجعينه، ويسرح اللاعيبه، وهيعمل سيديهات لمصر كلها».

فيما نشرت آية، صورة تجمع مرتضى منصور والرئيس الأمريكي، وعلقت عليها: «مرتضى منصور يعلن الترشح لرئاسة جمهورية نفس الشيء لكنكم تحبون الكفار».

اعلانات