اعلانات

"دينا" تقيم حفلا لطلاقها .. أخرجها من المنزل بالملابس الداخلية واخترقت حسابه على فيسبوك لتكتشف كارثة

"تطلقت منه بعد 40 يوم زواج، لأنه كان عديم الشخصية، وعلمني الهاكر، واخترقت حسابه على فيسبوك، وعرفت أنه كان يخونني".. هكذا بدأت "دينا عبدالله" 27 سنة، محاسبة في أحد البنوك الخاصة بمدينة قويسنا بالمنوفية، حديثها عن زوجها عقب حصولها على حكم بالطلاق من محكمة الأسرة في 27 ديسمبر 2017. 

وتقول "دينا": "تزوجت زواج صالونات، منذ 3 سنوات، عقب خطوبة استمرت 10 أشهر، من شاب كان يعمل مهندس كمبيوتر في شرم الشيخ"، موضحة أن الأمور بينهما كانت طبيعية في بداية الزواج، حتى مرض والد زوجها ووفاته بعد 40 يومًا فقط من الزواج. 

وأضافت أن الأمور انقلبت رأسًا على عقب، عندما طلبت حماتها منها ترك شقة الزوجية، والعيش معها في شقة صغيرة تسكن هي فيها، بالإضافة إلى نجلتها مُطلقة، وأخرى طفلة، ومكونة من حجرتين فقط، مشيرة إلى أن الموقف أظهر ضعف شخصية زوجها عندما وافق على رغبة أمه. 

"برغم محاولات الصلح، أصرت حماتي على طردي، وهو ما فعله زوجي، وطردني بالفعل من شقتي بالبيجامة، ورفض الطلاق أو منحي حقوقي فرفعت قضية نفقة عليه"، قالت "دينا" التي أكدت أن الحياة مع زوجها أصبحت مستحيلة. 

وأضافت أن زوجها حاول مساومتها من خلال عمل صفحة على الموقع الاجتماعي "فيس بوك" ونشر صورهم الخاصة عليها، وشهّر بها، ولكنها حررت محضرًا في قسم الشرطة ضده. 

وأشارت إلى أنها رفعت قضية طلاق، وعلمت بعد ذلك بحملها، وأنجبت "إياد" الذي يبلغ من العمر سنتين و3 أشهر، لكن والده لم يره حتى الآن. 

وأكدت "دينا" أنها حصلت على حكم بالطلاق في 27 ديسمبر 2017 وحُكم على زوجها بالحبس سنة و7 أشهر، موضحة أنها اكتشفت خيانة زوجها الذي علمها اختراق الحسابات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" فاخترقت حسابه، واكتشفت خيانته لها مع إحدى الفتيات أثناء زواجهما. 

ولفتت إلى أنها نظمت حفلًا للطلاق، احتفالًا بالتخلص من زوجها الذي عاشت في ظلمه 3 سنوات، بحسب وصفها.

اعلانات