اعلانات

آخر ضحية لريا وسكينة.. آخر كلمة لهما قبل الإعدام.. صور

عرفت عصابة ريا وسكينة بأنها أشد وأخطر العصابات التي مرت على مصر وقتها حيث أنهما أول امرأتين ينفذ فهيما حكم الإعدام في التاريخ المصري، وذلك لأنهما تسببتا في قتل 17 امرأة، وشغلت قضيتهما الرأي العام.

الهلع والفزع اللذان أثارتهما قضية عصابة ريا وسكينة جعل محاكمتهما تاريخية، حتى أن حضورها كان بتذاكر، في الوقت الذي كان فيه الجمهور العادي يقف مزدحماً لرؤية المتهمين الذين أقبلوا على قتل النساء، وحفر جثثهن في مكان إقامتهم، حيث يأكلون، ويشربون، ويمارسون حياتهم الطبيعية فوق جثث الموتى!.

ريا وسكينة تجردتا من مشاعر الإنسانية، عندما أقبلتنا على تكوين عصابة شارك فيها زوجيهما، وعملوا على استدراج النساء، وقتلن لسرقتهن لمجرد حاجاتهن للمال، حتى وصلت بهم فكرتهم الجهنمية إلى إزهاق 17 روح.
اعلانات